ننطلق بالموارد البشرية في المجتمع العربي

النشرة الإخبارية- ربيع 2018

لا يُغيرن الواقع، يخلقنه

القوة النسائية في المجتمع العربي لا تُغيّر واقع تشغيل الشابات العربيات فحسب، إنما تخلق واقعاً جديدا. واقعاً يمنح المرأة العربية الفرص والآفاق الجديدة لبناء مسيرة مهنية ناجحة ولتحقيق الذات بصورة حقيقية. نحن في كاف مشفيه فخورون بكوننا شركاء في صنع هذا التغيير وسنواصل العمل من أجل تعزيز اندماج الاكاديميات العربيات في الاقتصاد وفي الشركات الرائدة في جميع القطاعات الاقتصادية. ويسعدنا أن نُخصص هذه النشرة الاخبارية لكل رائدات التغيير في مجتمعنا. قراءة ممتعة.

انطلاقة من القمة

 طالبة حقوق من المجتمع العربي يبدأن التدريب في أكبر مكاتب المحاماة وفي مواقع مركزية في القطاع العام

90% من طلاب الحقوق الذين اشتركوا في برنامج “نوادي الحقوقيين” قُبلوا للتدرّب في مكاتب المحاماة، منهم 21 طالب سيبدؤون تدريبهم في مكاتب المحاماة الكبرى في البلاد، ضعف العدد في السنة السابقة، و17 في المؤسسات الحقوقية الرائدة في القطاع العام.
نسبة المحامين العرب حتى اليوم في مكاتب المحاماة الكبرى في البلاد منخفضة جداً (15 محام/ية فقط في أكبر 20 مكتب في البلاد)، ولذا يعتبر قبول 21 متدرب ومتدربة جدد في هذه المكاتب انجازاً مهماً وغير مسبوق. تستمرّ كاف مشفيه في خلق واقع جديد يضمن التمثيل اللائق المحاميات العربيات في لب العمل في الحقل القانوني في البلاد.

مبرمجات من البيت: الوصول إلى مراكز الهايتك صعب؟ نجلب الهايتك إليكنّ!

يسعدنا في كاف مشفيه (بالتعاون مع صندوق بورتلاند) ان نكون شركاء في مبادَرة فريدة من نوعها – مركز لوتوس للنساء بمبادرة ميساء الشيخ من عسفيا – الذي يخلق مساحة للإلهام والتأهيل والتشغيل. تمنح هذه المبادرة النساء المتديّنات من الطائفة الدرزية في منطقة دالية الكرمل وعسفيا فرصةً للمشاركة والانخراط في صناعة الهايتك دون الحاجة للابتعاد عن البيت أو المحيط القريب.

بحسب اللجنة المركزية للإحصاء، نسبة النساء من الطائفة الدرزية المُشاركات في سوق العمل أقل من الثلث. غالبية النساء اللواتي تعملن ينخرطن عادةً في سلك التربية والتعليم، ونسبة صغيرة فقط تعمل في مجالات أخرى. نسبة النساء العربيات اللواتي يعملن في صناعة الهايتك تبلغ 0.1% فقط، بحيث يتناقض هذا المعطى مع حقيقة أخرى تفيد بأن 50% من النساء العربيات يبدين اهتمامًا وميلًا للانخراط في مجالَي الهايتك والعلوم. بالنسبة لنساء الطائفة الدرزية فإن قيم المجتمع المحافِظ والتقاليد الاجتماعية الداخلية تشكّل عائقاً كبيراً يقف أمام سبيل انخراطهن في الهايتك.

على خلفية هذا الواقع الصعب، قررت ميساء الشيخ، مبادِرة درزية ذكيّة وشجاعة، العمل على إيجاد طريق لصنع التغيير في واقع تشغيل النساء في الهايتك، دون أن يتناقض الأمر مع القيم المحافِظة للمجتمع الدرزي.

مركز لوتوس يزوّد النساء من الطائفة الدرزية بإمكانية تعلّم شتّى مواضيع الهايتك والانخراط في هذه الصناعة وتطوير حياة مهنيّة ناجحة تتأسس على العمل بالقرب من البيت، في بيئة مألوفة ومحافِظة على القيم الدينية والاجتماعية الخاصة بهم في ذات الوقت.

يعمل مركز لوتوس على تأهيل النساء الدرزيات في مجال البرمجة تحت إطار برنامج Coding Bootcamps التابع لجمعية كاف مشفيه، الذي يتخصص بتأهيل مبرمجين من المجتمع العربي. إضافةً ذلك، توفّر كاف مشفيه للمشتركات أدوات ودورات ارشادية لتنمية المهارات الخفيفة. في نهاية المسار تبدأ مرحلة التشغيل حيث تحصل كل مشتركة على مرافقة ودعم لتوظيف مهاراتها المكتسبة في البرمجة للاندماج في شركات الهايتك. يهدف البرنامج على المدى الطويل لإقامة مركز (Hub) في دالية الكرمل وعسفيا ويتيح لشركات الهايتك انشاء مراكز تأهيل وتشغيل لقوى عاملة نسائية في المنطقة من خلال نموذج التعهيد (outsourcing).

تجرأن وانطلقن

حظي الفوج الجديد في Lead Forward، برنامج كاف مشفيه لتأهيل المدراء من المجتمع العربي، بمجموعة متألقة من المواهب العربية التي تعمل في شركات الصدارة في المجتمع العربي. طلبنا من مُشاركتين أن يحدثونا عن مسيرتهم المهنية، عن القرارات الصعبة وعن أهمية تحقيق الأحلام وتحقيق الذات.

"عملت في وظيفة مريحة، ثابتة وقريبة من البيت، لكن طموحاتي كانت أكبر!"

تعرّفوا على مرام حسين الشيخ، احدى النساء الرائعات المشتركات في برنامج Lead Forward من كاف مشفيه لتأهيل المدراء (أكثر من ثلث المشتركين في البرنامج نساء). ستحملنا مرام معها في رحلتها نحو الوصول لكونها المرأة العربية الوحيدة التي تعمل في صندوق رأس مال استثماري (Venture capital) في منطقة المركز.

في الجامعة درستِ مجال الاقتصاد والحسابات، وهذا لا يعتبر عادةً حلم كل فتاة صغيرة.

صدّقني، لطالما عرفت أن مستقبلي في الإدارة والاقتصاد. منذ نعومة أظافري. بالطبع، لم أعلم ماذا يعني الاقتصاد فعلياً، لكن كان لدي شغف كبير بالأرقام والحساب والرياضيات، فأدركت مبكراً أنّي اريد العمل في الإدارة والاقتصاد.

سهّلت الأمر على والديك، لم يكونوا بحاجة لبذل جهد لإقناعك بدراسة “موضوع جيّد”؟

اهلي كانوا حياديين، على عكس العديد من الأشخاص الذين اعرفهم. أتاحوا لي فرصة اختيار الموضوع الذي أريده دون أي ضغط، وانا ممتنة جداً لهم على هذا، الأمر غير مفهوم ضمناً في مجتمعنا.

ترعرعت في بيت داعم، كيف أثّر هذا على مفهومك لمكانة المرأة في المجتمع العربي؟

الى جانب طموحي لحياة مهنية ناجحة، لطالما أردت أن أشغل منصبا ادارياً لأتمكن من خلاله تعزيز مكانة المرأة في العمل، إذ شهدت منذ صغري في الدوائر الموسعة كيف يتم إخراس المرأة وعدم احترام آرائها ورغباتها، حتى في النقاشات العائلية، وكيف يتم، في مجتمعنا العربي على الأقل، قمعهن في اماكن العمل ووضع الصعوبات في طريقهن للتقدم والنجاح. ولكل شابة من المجتمع العربي أقول، تجاهلي أقوال مثل “الموضوع الذي اخترتِ أن تتعلميه يتطلب سنوات كثيرة ولن تتفرغي لعائلتك وبيتك”، لا تهتمي وتجاهلي عندما يقولون لك “مجبورة تنهي تعليمك مع ‘عريس'”، وتجاهلي عندما يقولون لك “هذا العمل لا يلائم الصبايا لأن ساعات العمل طويلة”. لا تحصري نفسك في دوائر صغيرة في المحيط الذي نشأت فيه.  حاربي بكل قوتك لتحقيق ما تحبين، لأنه عندما تحبي عملك ستجدي كل الطرق لموازنة حياتك. آمني بقدراتك واعلمي انه حتى لو لم تكن لغتك العبرية على أفضل حال، فإنك ذكية وستكون لك قيمة مضافة مهمة جداً في كل مكان تتواجدين به. يحق لك ان تحققي كل ما تطمحين اليه.

كيف كانت تجربتك بعد إنهاء الدراسة؟

تبعت المسار المتوقّع: تدريب في المحاسبة، وعمل في مكتب لتدقيق الحسابات. لكن سرعان ما شعرت ان هذا المسار التقليدي لا يلائمني فبحثت عن وظيفة تلبي طموحاتي تتضمن التعامل مع تحديات وتعقيدات وتتطلب قدرات تحليلية. حتى عندما عملت بوظيفة مع ساعات مريحة، وبظروف عمل جيدة وأمان وظيفي، لم أجد التحدي على الصعيد الشخصي، فقررت التغيير. وصلت الى صندوق رأس المال الاستثماري الذي أعمل به اليوم في القسم المالي وفي علاقات المستثمرين. وأشعر احقق طموحاتي وهي الدمج بين خبرتي في الاقتصاد مع مجال التكنولوجيا.

من خلال تجربتك، كيف تصفين برنامج Lead Forward الذي بادرت اليه كاف مشفيه؟

سأضعها بجملة واحدة: البرنامج يجعلك تُغيّر طريقة تفكيرك. إضافةً للمضامين المهنية الغنية من عالم الإدارة التي نتعلّمها في إطار البرنامج، هناك مواضيع أخرى ذات أهمية قصوى، كل موضوع الوعي الذاتي والتشبيك وروح الفريق التي تسود بين أفراد المجموعة، التأمل الداخلي وتحديد الأهداف والعمل على تحقيق الطموحات، يجعل من برنامج Lead Forward مميّزاً وفريداً من نوعه.

شكراً لـ"ميدان التحرير" الذي غيّر حياتي

“انا أحيا الحلم الذي لم احلمه في حياتي”، هكذا استهلّت منى حدّاد، مشتركة في دورة Lead Forward الثالثة، مشاركتنا بقصتها المذهلة. طلبنا منها مشاركتنا في مسارها منذ أن بدأت دراسة علوم التغذية وكتابة رسالة خاصة “للشابة العربية” التي تبحث عن نفسها. شاركتنا منى تجربتها دون تردد. فالـ Share اسمها الثاني!

“اسمي منى حدّاد، انا أحيا الحلم الذي لم احلمه في حياتي. أعيش واتنفس التسويق الالكتروني. هذا شغفي وهذه أثمن هدية حصلت عليها في مسيرتي المهنية. اتوجّه لكل شابة في بداية دراستها او بداية العمل بطلب صغير، تجرأي واحلمي أحلاماً كبيرة! لا تخافي أن تطمحي لحياة مهنيّة او مجال عمل مختلف كلياً عن مجال دراستك. أحياناً تكون الطريق نحو العمل الذي نريد والحياة المهنية التي تمنحك الشعور بتحقيق الحلم كل يوم ليست سهلة، معوجّة ومليئة بالمفاجآت. قد يكون المكان الذي ستكونين فيه بعد خمس او عشر سنوات غير قائم اليوم، لا يمكن تصوّره، بالضبط كما حصل معي مع عالم التسويق الالكتروني، الذي لم يكن موجوداً عندما اخترت مجالي.

اعتقد أن بدايتي تشبه بدايتك كثيراً. انهيت المرحلة الثانوية في قرية الرامة في الجليل الأعلى بعلامات ممتازة أتاحت لي دراسة الطب او علم النفس (تفضيلات والديّ). لم يكن لدي، بالضبط كما لم يكن لديك، قدوة نسائية يمكن الاقتداء بها، اغلب النساء اللواتي عرفتهن كُنّ ممرضات او معلمات، ولم أستطِع تصوّر نفسي مكانهنّ. في نهاية الأمر قررت دراسة علوم التغذية وكنت أكيدة انه ذات يوم سأكون أخصائية التغذية الأسعد في العالم!

عند إنهائي الدراسة اعتقدت انه ها قد اتى ربيع مهنتي، لكن ظهر ربيع آخر، الربيع العربي. كمئات الملايين في جميع أنحاء العالم تعقّبت اخبار الساعة ومجريات أحداث ميدان التحرير في مصر، وذهلت من تأثير وسائل التواصل الاجتماعي الهائل على الشعوب وقدرتها على صنع التغيير في العالم. في اللحظة ذاتها أدركت أن هذا المجال هو ما أريد أن أعمل به! بدأت تعلّم التسويق الالكتروني عبر دورات على الانترنت واكتسبت الخبرة العملية المطلوبة لأُحوّل شغفي الى مهنة.

ذات يوم رأيت اعلان وظيفة شاغرة في شركة ناشئة تبحث عن “مدير تسويق الكتروني للعالم العربي”: هذا أنا! دعيت لمقابلة عمل. لم يكن إخفاء حماسي بالأمر السهل، وهو ما جعلني اجتاز المقابلة. في نهايتها أعلمني المدير: “مبروك، تم قبولك للوظيفة!” كان هذا يوم عملي الأول كخبيرة تسويق الكتروني. بسرعة ونتيجةً للكدّ في العمل والتعليم المستمر أصبحت خبيرة في المجال، بدأت أتلقّى دعوات لمقابلات على قنوات الميديا الرائدة في العالم العربي لمشاركتهم قصة نجاحي. في مرحلة معينة أدركت اني أحيا حلماً لم أحلم به قطّ من قبل، وانني في المكان الصحيح، أعشق مجال عملي واستمتع بكل لحظة.

في النهاية، كلمة صغيرة للشابة الكبيرة التي انطلقت في بناء مسيرتها المهنية، أنصحك كثيرا بالانضمام لبرنامج Lead Forward. انضممت لبرنامج Lead Forward لأنني أردت أن اتعلم مواضيع الإدارة لكن ما حصلت عليه كان أكثر. يشمل البرنامج العديد من الورشات التي تدفعك إلى التفكير بشكل مُعمق في العديد من الأمور الخاصة بك وتجعلك تعيدين التفكير في الكثير من جوانب شخصيتك وتصرفاتك. من أجمل ما في البرنامج طبعا هو حالة التواصل والارتباط بين المُشاركين. بعد فترة قصيرة من بدء البرنامج شعرنا وكأننا عائلة واحدة. كلنا نعلم مدى معاناة المرأة العربية في البلاد من التمييز المضاعف، كونها عربية وكونها امرأة ايضا. هذا البرنامج يمنحني، كأمرأة، الأدوات والوسائل للتغلب على هذه التحديات الجندرية وجعلني أدرك أني لست وحيدة في هذه المعركة وبأنني قادرة على إحداث التغيير.

هل على مجال عملي أن يتماشى كلياً مع مجال دراستي؟

انضمت شيرين زعبي لطاقم جمعية كاف مشفيه السنة الماضية كمرشدة رئيسية في برنامج دورات البرمجة المكثّفة – Coding Bootcamps برعاية سلطة الابتكار الإسرائيلية، المخصصة لتأهيل المبرمجين Full Stack Developers. الدورة الأولى للبرنامج في أوجها ومشتركوها الموهوبون الذين سينهون في الأشهر القريبة مسار التأهيل المكثّف سيبدأون قريباً عملهم في شركات الهايتك الرائدة.

موقع الريادة والتكنولوجيا Arab Tech Port، بمبادرة UK Tech Hub التابع للوزارة البريطانية في إسرائيل نشر مقابلة مع شيرين تحدّثت خلالها عن مسارها منذ انهائها للمرحلة الثانوية حتى دراستها علوم الحاسوب والتحوّل المفاجئ في حياتها المهنيّة! للمقابلة الكاملة مع شيرين اضغطوا هنا

Close Menu

A small donation
to the foundation
A big donation to society

Join “Egoul Letova” and with every purchase you make with your credit card, the amount of the purchase will be rounded and those agorot will be donated directly to KavMashve .

To join please click here

לוגו-לבן-באנגלית

Kav Mashve is a non-profit organization. Your contribution will help us promote the important goals of the organization.

* The Organization has a certificate of donations under section 46 of the Income Tax Ordinance (Credit to Donors).

تبرع صغير للجمعية
مساهمة كبيرة للمجتمع

انضموا لبرنامج “قرّب للخير“. عند قيامكم بالشراء من خلال بطاقة الاعتماد، يتم تقريب مبلغ الشروة لأقرب مبلغ صحيح. مثلا، اشتريتم بسعر 99.2 شاقل، يتم تقريب المبلغ ليصبح 100 شاقل، ويتم التبرع بالـ 80 أغورة لكاف مشفيه.
للانضمام اضغطوا هنا

לוגו בערבית אותיות בלבן

كاف مشفيه هي مؤسسة غير ربحية. تبرعكم سيساعدنا على تحقيق أهداف الجمعية ورسالتها.

 

*للجمعية تصريح تبرعات بحسب البند 46א لقانون ضريبة الدخل (استرجاع للمتبرعين).

שנו את מציאות התעסוקה
ב- 2 ש"ח לחודש

הצטרפו ל”עיגול לטובה” ובכל קנייה שתבצעו בכרטיס האשראי יעוגל סכום הקנייה לשקל הקרוב ואותן אגורות ייתרמו ישירות ל”קו משווה” ,
להצטרפות לחצו כאן

לוגו-אותיות-בלבן

קו משווה היא עמותה הפועלת ללא כוונת רווח.
התרומה שלך תעזור לנו לקדם את מטרותיה החשובות  של העמותה.

* לעמותה אישור תרומות לפי סעיף 46 לפקודת מס הכנסה (זיכוי לתורמים).

“תמיד חלמתי להיות עורכת דין,  במיוחד לאחר שלקחתי קורסי משא ומתן וגישור בתיכון. במהלך השנה האחרונה בלימודים, השתתפתי ב”מועדון המשפטנים” של קו משווה. רכשתי המון מיומנויות וכלים, שיעזרו לי להתחיל את הקריירה כעורכת דין. כמו שאבא תמיד אומר לי “מסע של אלף מיל מתחיל בצעד אחד” וקו משווה היה הצעד הראשון במסע הזה. במהלך התכנית עשיתי נטוורקינג והכרתי הרבה אנשים ומעסיקים פוטנציאליים עתידיים. מלחיץ מאוד לחשוב כל הזמן על למצוא את התמחות החלומות שלך, כך שזה הופך להיות הפוקוס העיקרי של הלימודים.

איימן השתתף במועדון הכלכלנים של קו משווה, מספר על התכנית: “עברתי ראיונות עבודה לפני ואחרי שהשתתפתי במועדון הכלכלנים בקו משווה. היתה לתכנית השפעה משמעותית בכל הקשור להכנות להשתלבות בשוק העבודה. הסימולציות וההדרכות נתנו לי יותר ביטחון עצמי, כיוון שהתמקדנו לא רק בנקודות החולשה אלא גם בנקודות הכוח של כל משתתף. יתר על כך, הקדישה מנחת התכנית שעות רבות לעזור לכל משתתף בהכנה לראיונות. אחרי שהשתתפתי במועדון הכלכלנים התקבלתי להתמחות בחברת דלויט – Deloitte, אחת הפירמות העולמיות לייעוץ וראיית חשבון.”

הטלנטים שלנו – דאנא משארקה

תכירו את דנה משארקה, בוגרת מועדון הכלכלנים של קו משווה. דנה למדה כלכלה ומערכות מידע באוניברסיטת חיפה, ובמהלך שנת הלימודים האחרונה שלה היא השתתפה במועדון הכלכלנים שקו משווה הקימה באוניברסיטה. “בזכות המועדון וההכוונה של מנחת המועדון, ליאת רמתי-נבון, רכשתי כלים רבים ומיומנויות חשובות להשתלבות בשוק העבודה במשרה התואמת את תחום הלימודים שלי, ובמיוחד ההכנה לראיון העבודה ומבחני המיון וכדומה.” לאחרונה התחילה דנה לעבוד בחברת אינטל בתחום התכנון ותפעול מעבדות. כל הכבוד דנה, מאחלים לך קריירה מוצלחת ומספקת!

Close Panel